دليلك الشامل لشراء تابلت ونصائح لاختيار افضل تابلت

رغم أن سوق أجهزة التابلت يعاني تراجعاً ملحوظاً مؤخراً بعد ظهور أجهزة الهواتف الذكية كبيرة الشاشة(الفابلت) إلا أن أحداً لا يستطيع القول أن الطلب على شراء أجهزة التابلت قد توقف أو أن هناك مؤشرات على التوقف قريباً على العكس فإن الشركات المصنعة تعمل بشكل منتظم على تقديم منتجات تنافسية سنوياً.

شراء تابلت

شراء تابلت سواء من الإنترنت أو من الأسواق يحتاج إلى كثير من التفكير  والبحث فهناك العديد من القواعد الواجب اتباعها حتى تشتري الجهاز الأفضل و الأكثر ملائمة لاستخدامك وميزانيتك.

في هذا الموضوع نصائح عملية قبل الشراء تتضمن كيف تشتري التابلت المناسب من حيث الحجم و نظام التشغيل و التطبيقات و الخصائص و العديد من الإشارات الأخرى التي تعتبر دليلاً شاملاً يجب عليك قراءته قبل التفكير في شراء جهاز التابلت.

ما هي أحجام التابلت الموجودة في الأسواق؟

يعتمد حجم التابلت على حجم الشاشة الذي يتراوح ما بين 6بوصة في أصغر النسخ وصولاً إلى 18.4 بوصة في التابلت العملاق “سامسونج جلاكسي فيو”, وما بين الأصغر  و الأكبر حجماً تقع أغلب الأحجام الأكثر انتشاراً ما بين 7-10 بوصة.

فإذا كنت تنوي شراء تابلت خفيف بحجم مناسب يمكنك أن تأخذه معك في أي مكان فأنت بحاجة إلى البحث في فئة 7 بوصة مثل الأيباد ميني, أما إذا رغبت في حجم أكبر  لعرض أكثر وضوحاً وسهولة أيضاً في الحمل فيمكنك أن تشتري تابلت بحجم شاشة 10 بوصة ولكنك لن تتمكن في هذه الحالة من استخدامه بيد واحدة.

أجهزة التابلت الأكبر حجماً مثل “سامسونج جلاكسي فيو” أو ” أيباد إير2″ تعتبر بديلاً لأجهزة الحواسيب الشخصية ورغم أن هناك صعوبة في استخدامها بيد واحدة إلا أنها لا تزال أخف وزناً و أسهل في التعامل من أجهزة اللاب توب.

هناك حجم أخر من أجهزة التابلت التي يطلق عليها (Notebook-tablet) والتي يتراوح حجم الشاشة فيها من 11-13 بوصة و لكنها أثقل وزناً و أكثر صعوبة في الحمل لذلك لا يفضلها كثير من المستخدمين الذين يرغبون في التنقل بجهاز التابلت.

tablet-display-sizes

ما هي أنظمة تشغيل التابلت؟

أنظمة التشغيل هي البرمجيات التي تدير  عمل التابلت والأكثر انتشاراً في الأسواق الأن (IOS) و (Android) و (Windows 10) حيث تعمل عليها جميع الأجهزة الموجودة في السوق العربية الأن.

ما هي مميزات وعيوب نظام تشغيل (IOS

نظام تشغيل (IOS) هو النظام الحصري لأجهزة شركة أبل الذكية سواء كانت هواتف الأيفون أو أجهزة الأيباد وقد أصدرت أبل أخر تحديثاتها لهذا النظام باسم (IOS9) الذي أضاف المزيد من السلاسة في عمل الأجهزة و الذكاء في تنفيذ العديد من المهام في نفس الوقت.

يتميز  نظام تشغيل (IOS) بأنه نظام مغلق على شركة أبل لذلك فهو يتمتع بحماية أمنية كبيرة جداً بالإضافة إلى أنه أكثر ذكاء من بقية أنظمة التشغيل ويتمتع بثبات على الأجهزة, أما عيوبه كونه حصري على أجهزة أبل فإن خيارات شراء التابلت ستكون محصورة بين أيباد برو, أيباد إير2, أيباد إير, أيباد ميني4 و أيباد ميني 2 هذا بالطبع بالإضافة إلى محدودية حجم التطبيقات الموجودة على متجر أبل مقارنة بجوجل بلاي.

ما هي مميزات و عيوب نظام تشغيل (Android

نظام تشغيل أندرويد هو نظام التشغيل الأكثر  إدارة لأجهزة التابلت حالياً حيث يعمل على هذا النظام العديد من الشركات العالمية الكبرى مثل سامسونج جلاكسي, لونوفو, HTC وغيرها مما يتيح للمستخدم حرية شراء التابلت الأنسب لميزانيته و  رغباته.

ومع ذلك فهناك عدة نقاط يجب مراعاتها عند شراء تابلت يعمل بنظام الأندرويد منها؛ أن هناك أكثر من نسخة للأندرويد مثل (لولي بوب, مارشيمللو,…) ولكل نسخة أكثر من تحديث حيث تعمل الشركة على إطلاق تحديث لنظام التشغيل مرة كل عام تقريباً مما يعني أن عليك التأكد قبل شراء التابلت أنه يقبل تحديث نظام التشغيل للإصدار الجديد, كما عليك أن تعرف ما هي  خصائص نظام التشغيل التي استخدمتها الشركة المصنعة في واجهتها الخاصة وما الذي تم استبعاده وهل سيعيق ذلك عملك على التابلت؟

فعلى سبيل المثال تستخدم شركة “سامسونج” نظام الأندرويد على جميع منتجاتها لكنها في ذات الوقت تدمج العديد من التطبيقات الخاصة بها مثل متجر سامسونج وبعض التطبيقات الأخرى التي قد يكون بعضها غير قابل للإزالة!!

Tablet 4

ما هي مميزات و عيوب نظام تشغيل (Windows 10

نظام تشغيل (Windows 10) هو النسخة الأحدث من نظام ويندوز الذي طالما استخدمناه على حواسيب المكتب أو الحواسيب الشخصية لكنه الأن يعمل على أجهزة التابلت أيضاً داعماً لخاصية نقر الأيقونات باللمس بدلاً من الفأرة و لوحة المفاتيح وهو يتيح للمستخدمين عدة مميزات مثل توسعة “قائمة إبدا” التقليدية لتصبح بجميع مساحة شاشة التابلت إلا أن هناك بعض الخصائص و التطبيقات مازالت لا تستجيب بشكل سريع و سلس للمس و تحتاج إلى التعامل معها بالفأرة و لوحة المفاتيح.

 شراء تابلت بناء على الاستخدام

تتحكم الظروف و الأسباب التي تنوي استعمال التابلت فيها في خصائص ونوع الجهاز الي عليك شرائه:-

الاستخدام المنزلي

إذا الغرض الأساسي من شراء تابلت هو القيام بالمهام الروتينية اليومية مثل إرسال البريد الإليكتروني و تصفح الإنترنت و سماع الملفات الصوتية وما إلى ذلك فإن أغلب الأنواع الموجودة بالسوق سوف تؤدي المهمة بنجاح وبالتالي فلن تكون مضطراً إلى شراء تابلت من شريحة سعرية مرتفعة و نرشح لك أجهزة الشرائح السعرية المتوسطة مثل أجهزة شركة لينوفو.

الاستخدام المكتبي

إذا كنت تنوي بشراء تابلت استخدامه في مهام العمل المختلفة فبداية عليك شراء جهاز  لا  يقل حجم شاشته عن 9 بوصة, ونرشح لك أيباد إير و أيباد إير2 إذا كنت تضع ميزانية مرتفعة, وإلا فعليك بأجهزة سامسونج جلاكسي في نفس الفئة حيث تتميز هذه الأجهزة بأنها تأتي ببعض الأدوات العملية مثل لوحة مفاتيح. قلم الرسم والكتابة و غير ذلك.

للألعاب

لعشاق الالعاب الرسومية و ألعاب الفيديو ننصح أولاً بأجهزة الأيباد حيث أن نظام تشغيل (IOS) هو الأفضل في الحصول على تجربة مثالية عند تشغيل الألعاب بكافة انواعها.

أما إذا كانت الميزانية المفترضة لا تسمح بشراء جهاز أيباد فإن عليك في هذه الحالة البحث عن أحد أجهزة أندرويد و لكن بمواصفات خاصة كأن يكون المعالج “رباعي النواة” على الأقل, والشاشة لا تقل عن 8 بوصة, بدقة عرض لا تقل عن 1920×1080 بكسل وبالطبع لا يجب أن تقل الذاكرة الداخلية المتاحة عند التشغيل عن 2 جيجا بايت.

تابلت لالعاب

للأطفال

قبل شراء تابلت للأطفال فأنت بحاجة إلى التدقيق في بعض الأمور منها: حجم التابلت, السعر, متانة الجهاز, فترة الضمان  وخصائص التحكم الأبوي التي يقدمها نظام التشغيل.

يفضل عند شراء تابلت للأطفال ألا يزيد حجم الشاشة عن 7 بوصة حتى يتمكن الطفل من الامساك به و التعامل معه بسهولة وألا يكون سعر التابلت في الشريحة المرتفعة لأنه سيكون عرضة للتلف و التحطم وقد لا يدرك الطفل قيمته.

كيف اختار مواصفات التابلت؟

هل تسمع عن شركة تنتج هاتفاً حديثاً كل ستة أشهر بسعر مختلف و لكنك لا تعرف الفرق؟ هل تريد أن تعرف ما معنى الأرقام الموجودة في مواصفات أجهزة التابلت حتى تستطيع أن تتعرف على أقوى معالج و أوضح شاشة و  أفضل سرعة؟

إذا عليك أن تقرأ هذا الجزء من دليل شراء تابلت بمزيد من الدقة و التركيز:-

  • المعالج

المعالج أو ما يعرف بالإنجليزية بـــــ (Processor) هو الجزء الداخلي في التابلت المسئول عن أداء الهاتف للمهمات المختلفة و عليه يقع عبء عمل الجهاز بسلاسة و عدم التوقف أو البطء أثناء القيام بأكثر من مهمة على الجهاز, لذلك فالمعالج من أهم القطع الداخلية التي يجب الاهتمام بمواصفتها قبل شراء التابلت أو الهاتف الذكي.

تستخدم شركة أبل نوعاً خاصاً بها من المعالجات ترمز إليه بحرف (A) حيث تعمل اجهزة الأيباد الموجودة بالسوق حالياً بمعالجات   A7, A8, A8X وهكذا.

عندما يزيد الرقم المجاور لحرف (A) فهذا يعني أن المعالج أحدث من سابقه وأنه يؤدي بشكل أفضل أما إذا أضيف حرف (X) بعد الرقم فهذا يعني أن المعالج تمت تقويته دون تحديث.

وبالتالي فإن المعالج (A8) أحدث من المعالج (A7) بينما المعالج (A8X) هو النسخة الأكثر قوة من المعالج (A8).

أما نظام أندرويد فإن كل شركة تستخدم معالجاً خاصاً بها إلا أن الأغلب يستخدم شرائح (Qualcomm’s Snapdragon) و (Exynos), وتستخدم أجهزة التابلت التي تعمل على نظام ويندوز معالجات “إنتل” الشهيرة وهي نوعان إما (Intel Core) وهي الأفضل و تستخدم في أجهزة الشرائح السعرية المرتفعة و إما (Intel Atom) وتستخدم في الشرائح الاقتصادية.

  • الذاكرة

الذاكرة أو ما يعرف بالرامات (RAM) عنصر أخر  يتحكم في أداء التابلت و يعرف عند الجميع أن مسئول عن سرعة الجهاز سواء كان كمبيوتر مكتبي أو لاب توب أو هاتف حديث أو تابلت.

يرتبط عدد الرامات في أجهزة التابلت غالباً بالسعر فكلما زاد سعر الجهاز كلما زادت عدد الرامات وهذا ينطبق على جميع أنظمة التشغيل ومتوسط الرامات في الأجهزة حالياً بين 1-4 جيجابايت.

  • التخزين

تتراوح مساحة التخزين الداخلية في أجهزة الشريحة السعرية المنخفضة ما بين 8-16 جيجابايت بينما تصل في أجهزة الشرائح السعرية الأعلى إلى 128 جيجابايت. ترجع أهمية وجود مساحة ذاكرة داخلية كافية إلى السماح للتطبيقات الأساسية على التابلت بالعمل بحرية دون أن يؤدي نقص المساحة إلى توقف الجهاز أو ارتفاع درجة حرارته بالإضافة إلى أن هناك بعض التطبيقات لا تقبل التحميل إلا على وحدة التخزين الداخلية للتابلت.

من العناصر التي يجب الالتفات إليها قبل شراء تابلت معرفة ما إذا كان يدعم “ذاكرة خارجية” أم لا حيث يساعد وجود كارت ذاكرة خارجي على رفع مساحة التخزين الكلية للتابلت ونقل بعض التطبيقات من وحدة التخزين الداخلية إلى الوحدة الخارجية مما يساعد على تحسين أداء التابلت و الاحتفاظ بأكبر كمية ممكنة من الملفات.

البطارية72

  • عمر البطارية

يعتبر نوع البطارية و وقت تشغيلها سواء في وضع السكون أو  أثناء الاستخدام الفعلي عنصراً حاسماً قبل شراء التابلت و في الغالب فإن أغلب أنواع الأجهزة الموجودة بالسوق تقدم بطاريات تستمر لمدة يوم كامل.

شراء تابلت قد يكون موضوعاً مربكاً إذا لم يحدد المشتري الغرض الأساسي من الشراء و الميزانية المفترضة و الخصائص الأساسية التي يجب توفرها في الجهاز,  وقد يصبح شراء تابلت من الإنترنت أو من المتجر مباشرة  “ورطة” حقيقية إذا انخدع المشتري بالتصميم و الهيكل الخارجي للجهاز عن الأجزاء الرئيسية المسئولة عن عمل التابلت مثل المعالج و السرعة و  عمر البطارية ودقة عرض الشاشة.

اكتب تعليق