Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تقنية الشحن السريع تعرف عليها

تقنية الشحن السريع كل المعلومات والتفاصيل حول تلك التقنية نذكرها لكم في هذا المقال، كما نذكر لكم الهواتف التي تدعم الشحن السريع، في ظل هذا التطور التكنولوجي العظيم تسعة الشركات المصنعة للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الى توفير أفضل تجربة للمستخدم، الأمر الذي دفع تلك الشركات الى أخذ عمر البطارية على محمل الجد.

الجدير بالذكر هنا أن apple تظل بعيدة كل البعد عن استخدام الشحن السريع للبطارية حيث لم تعتمد تلك التقنية في هواتف الايفون حتى وقتنا هذا، لذلك تحديداً تعتبر أجهزة ios هي التي تستغرق أطول فترة على الشاحن، لكن من المتوقع في القريب العاجل أن تلجأ أبل الى استخدام تقنية الشحن السريع في الأجهزة القادمة.

تقنية الشحن السريع

في الحقيقة لا تعتبر السياسة التي تتبعها بعض شركات تصنيع الموبايل وخاصة الماركات الصينية في زيادة سعة البطارية هي الحل الأمثل للوصول الى أعلى معدل رضا للمستخدم عن الأداء، حيث كلما ارتفعت السعة كلما زاد الوقت اللازم للشحن، الأفضل من ذلك هو العمل على تقليل استهلاك الموارد للحفاظ على نسبة الطاقة لأطول فترة ممكنة وهناك أمثلة كثيرة على الشركات التي نجحت في ذلك.

في الوقت الراهن أصبحنا أمام بطاريات تصل سعتها الى 5000 مللي امبير وحتى ضعف هذا الرقم، الأمر الذي يجعل مهمة تعبئة البطارية 100% يستغرق عدة ساعات متواصلة قد تصل الى 5 أو أكثر من ذلك، ومن هنا كانت ضرورة ابتكار تقنية الشحن السريع والتي شهدت إقبال جميع شركات الجوال فيما عدا آبل.

هناك البعض يتسائلون كيف افعل الشحن السريع ظناً منهم أنها خاصية يمكن تفعيلها أو تعطيلها عن طريق اعدادات الهاتف كما العادة مع غالبية الخصائص الأخرى، هذا الاعتقاد خاطئ بلا جدال، حيث أنها خاصية إما أن يتم توفير من جانب شركة التصنيع بشكل تلقائي أو لا يمكن الحصول عليها بطريقة أو بأخرى.

جدير بالذكر أن سعة البطاريات في الغالب تقاس بـ المللي امبير، بينما يمكن قياسها أيضاً عبر وحدات mah، كما أن الأمبير الواحد يعادل 1000 ملي امبير، يمكن القول أن شحن الألف أمبير من سعة البطارية يستغرق ساعة واحدة عبر شاحن 1A، بينما تقل المدة الى النصف اذا كان الشاحن يعادل 2A وهكذا.

حيث لجأت بعض الشركات العالمية الى زيادة الأمبير بدلاً من استخدام هذه التقنية، حتى باتت بعض الشواحن تصل الى 4A، بطبيعة الحال قد يقوم المستهلك بتوصيل هاتف آخر عبر شاحن من هذا النوع بهدف شحن البطارية سريعاً، الأمر لن يفلح حيث أن الأمور ليست بتلك البساطة.

كل هاتف محدد له حد أقصى من الأمبير يكتفي به ويتم تجاهل القوة الزائدة عن الحد حتى لا ينفجر الموبايل نتيجة استقبال شحنات إضافية أثناء الشحن السريع للبطارية، في الآونة الأخيرة ظهرت مجموعة ضخمة من الهواتف التي تدعم الشحن السريع منها التابعة الى سامسونج، هواوي، اوبو وغيرهم.

كما أنها أصبحت قضية محل اهتمام الجميع، نظراً إلى سرعة نفاذ البطاريات في ظل الاستهلاك المكثف على الانترنت باستخدام بيانات الهاتف وعبر شبكات الواي فاي، أضف الى ذلك استنفاذ الطاقة من خلال التطبيقات التي تعمل في الخلفية، كما أن العاب الفيديو التي تتطلب اتصال بالشبكة تعتبر من أهم مسببات نفاذ الشحن سريعاً خاصة الألعاب ذات الرسومات ثلاثية الأبعاد.

مميزات تقنية الشحن السريع  :-

  1. تقليل وقت الشحن بفارق كبير عن السابق.
  2. استراتيجية افضل من المبالغة في سعة البطاريات.
  3. لا تؤثر على كفاءة باقي التقنيات أو على أداء الأجهزة.

اكتب تعليق

مشاركة