iPad Pro المواصفات الكاملة و مراجعة ايباد برو وعرض لأهم المميزات

iPad Pro

عند رؤية جهاز iPad Pro للوهلة الأولى ستعتقد أن الجنون قد أصاب المسئولين في شركة أبل, فالجهاز ليس سوى iPad  عملاق تمت إضافة المزيد من المكونات إليه ليصبح أصعب في الحمل مع سعر بيع مرتفع, مع أن سعر  الأيباد لن يتوقف عن مجرد شراء الجهاز بل سيمتد أيضاً إلى بعض الإكسسوار ات الإضافية اللازمة مثل لوحة المفاتيح الذكية وقلم أبل المخصص للرسامين و المصممين وغيرهم .

فهل يستحق iPad Pro أن يكون بديلاً لجهاز iPad Air 2 ؟ وهل حجم iPad Pro الذي جاء كضعف حجم iPad Air 2 هو الميزة الوحيدة للجهاز أم أن هناك ميزات أخر؟ – هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال هذا العرض .

تصميم جهاز iPad Pro

أول ما يلفت النظر في التصميم الخارجي للجهاز هو شاشة “الريتنا” العملاقة التي يصل حجمها إلى 12.9 بوصة, والتي قد تبدو أكبر من حجمها الحقيقي عند استعمال الأيباد في الوضع الرأسي, وربما يرجع السبب في ذلك إلى القاعدتين السميكتين في أعلى و أسفل الجهاز .

وقد جاء الجهاز بحجم كلي 8.68 *12 بوصة, بسمك 0.27 بوصة أو 6.9 مليميتر, ووزن 723جرام لنسخ الواي فاي المزودة بشرائح اتصال .

وبمقارنة بسيطة مع النسخة السابقة iPad Air 2 نجد أنه جاء بنصف الوزن تقريباً حيث يزن الأيباد إير 2 437 جرام فقط .

إذا استخدمت iPad Pro في الوضع الرأسي فسيكون المفتاح الرئيسي في الجزء الأسفل من الجهاز,  بينما سيكون مفتاح التشغيل ومنفذ بطول 3.5 ميليمتر في أعلى الأيباد, بينما مفاتيح الصوت و الميكروفون على الجانب الأيمن, كما يوجد في أسفل الجهاز أيضاً منفذ إضاءة ويوجد فتحتي صوت في أعلى و اسفل الجهاز.

أما الإضافة الجديدة على هيكل iPad Pro فهي  أضافة “متحكم” ذكي  في الناحية اليسرى من الجهاز للاتصال و التحكم في  الملحقات الذكية مثل لوحة المفاتيح الخارجية .

شاشة جهاز iPad Pro

سواء استعلمت الجهاز أم اكتفيت فقط بالنظر إليه فستجد نفسك مبهوراً بشاشة الريتنا التي يبلغ حجمها 12.9 بوصة, والتي جاءت بدرجة دقة 2732×2048 بيكسل, مما يجعلها أفضل شاشة في هذه الفئة من الأحجام الكبيرة على الإطلاق, وبذلك ستكون إحدى الاستخدامات المميزة لجهاز iPad Pro هو قراءة الكتب و تصفح المواقع بفضل هذه الشاشة العملاقة .

iPad Pro 3

بطارية  iPad Pro

جاء جهاز iPad Pro بإمكانيات تشغيل عالية عن نسخ الأيباد السابقة؛ تمثلت في قوة نظام التشغيل, مع شاشة عملاقة بدقة عرض عالية, و أربعة مخارج صوتية عوضاً عن مخرجين في الأجهزة الأقدم, لذلك كان السؤال عن قوة بطارية الجهاز هو السؤال الأهم حتى لا يضطر المستخدمون إلى البقاء بجوار مقابس الكهرباء طوال الوقت .

بمقارنة بسيطة بين أجهز الأيباد السابقة و iPad Pro يتضح أن بطاريات الأجهزة القديمة كانت تحتاج ما يقرب من 10 ساعات من العمل الشاق ؛مثل مشاهدة الفيديوهات, و تصفح الإنترنت, و استخدام التطبيقات المختلفة, قبل أن تبدأ البطارية في النفاد لكن الحال مختلف مع بطارية 38.5 واتساعة المزود بها iPad Pro, حيث يجب أن تقوم بشحن الجهاز بشكل يومي حتى دون تشغيل البرامج و التطبيقات المستنفدة للبطارية !!

ويبدو أن أبل فضلت أن تعطي جهازها iPad Pro حجماً اقل و نحافة أكثر عن أن تعطيه ساعات عمل إضافية ببطارية أكبر حجماً.

iPad Pro 4

كاميرا iPad Pro

مثل جميع الأجهزة الحديثة جاء iPad Pro بكاميرتين أمامية وخلفية, حيث تعتبر الكاميرا الخلفية هي الكاميرا الأساسية, وجاءت بدقة 8 ميجا بيكسل مع سرعة في الأداء ودقة في التصوير, إلا أن الحجم الضخم للجهاز يجعل من الصعوبة استخدامها طوال الوقت أما الكاميرا الأمامية فجاءت بدقة 1.2 ميجابايت .

أداء جهاز iPad Pro

مع كل الملاحظات التي يمكن ذكرها عن iPad Pro إلا أن الشيء الوحيد الذي قد يتفق عليه الجميع أن هذه النسخة من أجهزة الأيباد تفوقت من حيث الأداء و التشغيل, وأنها تقوم بجميع الوظائف و المهام المطلوبة بكفاءة عالية مما يجعلها أفضل عدة مرات من نسخة iPad Air 2.

يمكن تلخيص أداء أيباد برو بأنه جهاز للعمل و ليس فقط للمتعة أو المهام الخفيفة, و أنه يستطيع القيام بجميع المهام التي تؤديها الحواسيب بنسبة قد تتجاوز 90% .

من الأشياء اللافتة أيضاً في أداء iPad Pro هو تغلبه على مشكلة ضعف الصوت في الأجهزة اللوحية حيث تجد الشركات صعوبة في تصميم سماعات كبيرة نظراً لمحاولات التنافس حول نحافة, و حجم الأجهزة إلا أن أبل تغلبت على هذا الأمر بإضافة أربع سماعات تعمل جميعها في ذات الوقت مما جعل الصوت يبدو أكثر قوة وأكثر وضوحاً.

لوحة المفاتيح الإضافية

iPad Pro

مع جهاز iPad Pro تصبح استخدام لوحة مفاتيح ذكية أمراً ضرورياً في كثير من الأحيان وبينما أتاحت أبل استخدام العديد من لوحات المفاتيح الإضافية حتى التي صممت لأجهزة أخرى مثل لوحة مفاتح iMac أو أي لوحة تعمل بالبلوتوث إلا أنه من المهم أيضاً استعراض بعض خصائص اللوحة الجديدة المقدمة مع iPad Pro.

يمكن إيجاز تجربة لوحة مفاتيح iPad Pro الإضافية بأنها ليست اللوحة المثالية للعمل عليها, فمن ناحية التصميم تختلف هذه اللوحات عن تصميم لوحة مفاتيح أجهزة الحواسيب الافتراضية مما يستغرق وقتاً وجهداً في التعرف و اكتشاف وحفظ استخدامات المفاتيح في لوحة iPad Pro، ومن ناحية أخرى هناك نقص كبير في بعض المفاتيح التي تؤدي وظائف معينة مثل ضبط الصوت أو التنقل بين المسارات الصوتية عند تشغيل برامج الصوتيات .

قلم أبل الذكي

قلم أبل هو أحد الإضافات الخارجية التي تباع بشكل مستقل عن جهاز iPad Pro , وهو يعمل بطريقة لاسلكية إلا أن المشكلة الحقيقية تكمن في شحن القلم حيث سيتوجب عليك إدخال القلم الذي يبلغ طوله 6 بوصات في جانب الجهاز مما يعني مساحة إضافية لجهاز ضخم, ذلك الأمر الذي قد يكون عائقاً في استخدام الجهاز بهذا الشكل في الأماكن الضيقة كالطائرات ووسائل المواصلات و الغرف و المقاهي الضيقة .

من المشاكل الأخرى التي تواجهك عند استخدام قلم أبل الذكي مع أيباد iPad Pro هو عدم وجود مكان للاحتفاظ بالقلم داخل الجهاز,  مما يجعلك تعيش في قلق دائم من إمكانية فقد أو نسيانه في أحد الأماكن, خاصة أن القلم غير مزود في رأسه بأي وسيلة تسهل عملية تشبيكه بالملابس مثلاً كالأقلام التقليدية .

من الناحية العملية فالقلم مفيد جداً و وسيلة رائعة في الرسم اليدوي كما ان التطبيق مزود بعدة خصائص لتسهيل عملية الرسم ومزج الألوان و إضافة التأثيرات مما يجعل من استخدامه أمراً يستحق التجربة .

في نهاية هذا العرض لإمكانيات وقدرات جهاز iPad Pro يمكننا القول أن هذه النسخة العملاقة من الأيباد هي محاولة لسد الفجوة بين أجهزة الهاتف الحديث وبين الحواسيب ذات الشاشات الكبيرة, و أن iPad Pro قد يكون خياراً مثالياً لمن يفكر في تجديد حاسوبه الشخصي و الاستمتاع بمغامرة جديدة من مغامرات أبل .

اكتب تعليق

مشاركة