حمل Samsung Galaxy Note 7 جريمة فيدرالية

تتوالى الضربات على الشركة الكورية الشهيرة سامسونج بخصوص الهاتف Galaxy Note 7 الذي أصدرته الشركة منذ مايزيد عن الشهرين، حيث أعلنت إدارة الطيران الفيدرالي الأمريكي مؤخرًا أن الصعود على متن رحلات الطيران وبحوزتك هاتف سامسونج جلاكسي نوت 7 أصبح جريمة فيدرالية يعاقب عليها القانون، جاء القرار على خلفية الحرائق المتعددة التي طالت أجهزة Samsung Galaxy Note 7 خلال الفترة الماضية منذ صدور الجهاز مما يشكل خطرًا بالغًا على الأفراد ورحلات الطيران.

وكانت الشركة الكورية الشهيرة Samsung قد أعلنت في أغسطس الماضي، عن أحدث هواتفها من سلسلة النوت وهو Galaxy Note 7، في محاولة منها لأخذ السبق قبل إعلان آبل عن الآيفون الجديد، ممنية نفسها بأن يستطيع الهاتف الجديد التفوق على الأيفون 7 التي قالت كل التسريبات أنه سيحافظ على التصميم المستمر طوال العامين الماضيين منذ الأيفون 6، لكن الرياح لا تأتي دائمًا بما تشتهيه السفن.

فبينما خرجت سامسونج بالفعل من مؤتمر الإعلان عن الهاتف الجديد وهي في قمة التفاؤل والطموح، حيث قدمت الشركة أخيرًا هاتفًا لا يقاوم، تصميم رائع مع إمكانيات ومميزات جبارة في داخل هاتف واحد هو Galaxy Note 7، مما أكد الأمر أعداد الحجوزات المسبقة التي تلت الإعلان عن الهاتف والتي بلغت أرقامًا كبيرة توقع لها الجميع أن تضع الهاتف الجديد على قمة الهواتف الذكية في موسم العطلات… لكن!

مر شهر ثم ظهر أول تقرير يتحدث عن احتراق بطارية الهاتف الجديد Galaxy Note 7، ثم توالت التقارير التي تتحدث عن تكرار احتراق الهاتف في عدة مناسبات الأمر مما دفع سامسونج للإعتذار لعملائها، مع الإعلان عن خطة لاستبدال الهواتف التي تعاني من عيب في البطارية، وبالفعل اوقفت الشركة بيع الهواتف لحين نزول الهواتف الجديدة التي قالت الشركة إنها لن تعاني من هذه المشكلة.

لكن الأمر لم يتوقف وجاءت الهواتف المستبدلة وأصابها ما أصاب غيرها حيث تم الإعلان عن إحتراق 5 هواتف جديدة من الهواتف المستبدلة مما دفع سامسونج لدعوة عملائها لغلق هواتفهم الجديدة وإرجاعها مع تخييرهم بين استعادة أموالهم أو استبدال الهواتف المعادة بهواتف Samsung Galaxy s7، وأعلنت سامسونج عن إيقاف إنتاج الهاتف Samsung Galaxy Note 7، بينما لم توضح حتى الآن السبب الفعلي لاحتراق الهواتف.

الأثار الجانبية على شركة سامسونج نتيجة هذا الحدث الكبير تتعدى الخسائر المالية التي تخطت بالفعل مليار دولار ويتوقع لها أن تزيد مع استعادة باقي الهواتف المباعة التي تزيد عن 1.5 مليون هاتف وجعلت سامسونج تقلل من أرباحها المتوقعة ما قيمته 3 مليارات دولار هل تستطيع سامسونج عبور هذه المحنة واستعادة ثقة عملائها في قادم الهواتف التي ستقدمها؟ سؤال يطرح نفسه شاركونا.

اكتب تعليق