البريد الصوتي أهميته وكيفية استخدامه وأهم مميزاته

البريد الصوتي

“من فضلك اترك رسالتك بعد الصافرة …” واحدة من الجمل الفلكلورية في مجال الاتصالات والهواتف الأرضية مع خدمة الرد الآلي أو الانسر ماشين والتي كانت الوسيلة الأشهر من أجل الحد من المكالمات الفائتة نتيجة عدم التواجد أو الانشغال، اليوم سوف نتحدث عن نفس ذات الخدمة القديمة لكن بعد التطور الهائل الذي شهدته أنظمة وأجهزة الاتصالات وأصبح يطلق عليها خدمة البريد الصوتي.

ما هي خدمة البريد الصوتي ؟ وما هي أهميتها ؟ وكيفية عملها وكيفية الاستفادة منها ؟ أسئلة كثيرة ومتعددة نجيب عليها في هذا التقرير الشامل فابقوا معنا …

 

ما هو البريد الصوتي ؟

البريد الصوتي

هو خدمة وميزة إلكترونية تتوفر في الهواتف الحديثة حيث تسمح للمتصل بترك رسالة صوتية مسجلة في حالة عدم قدرة المتصل عليه على الرد مهما كانت الأسباب.

هذه الخدمة تشبه خدمة الأنسر ماشين القديمة مع اختلاف أنه يتم حفظ الرسالة الصوتية حاليًا على خوادم مقدمي خدمة الاتصال بدلًا من الشرائط القديمة التي كانت موجودة في ماكينة الرد الألي.

حيث تقدم الشركات مساحة خاصة بالمستخدم تحفظ عليها الرسائل الصوتية التي يتلقاها ويطلق عليها الصندوق البريدي.

حيث لا تختلف كثيرًا عن البريد الإلكتروني المعروف إلا زن الرسائل هنا صوتية لا نصية.

 

كيف تعمل خدمة البريد الصوتي ؟

 

عندما تتلقى اتصالًا من أحد الأشخاص ولا تكون قادرًا على الرد عليه مهما كان السبب الذي يمنعك، بعد وقت محدد أو عدد من الرنات يتم تحويل المتصل إلى خدمة البريد الصوتي الخاصة بك.

حيث سوف يتم تنبيه المتصل أنك غير متاح حاليًا من خلال رسالة مسجلة بصوتك وكلماتك واللغة التي تختارها وهي الرسالة التي سوف يتلقاها المتصل في كل مرة.

بعد ذلك سوف يسمع المتصل صوت صافرة وبعدها يمكنه تسجيل الرسالة الصوتية التي يحب أن تصل إليك والتي يتم حفظها على سيرفرات الشركة حيث يمكنك العودة إليها في الوقت الذي تحب.

 

نالت خدمة البريد الصوتي حظها من التطوير والتعديل حيث أصبحت خدمة غنية بالمميزات والتي سوف نذكر بعضها فيما يلي :

  • يمكنك تلقي العديد من الرسائل الصوتية من أشخاص مختلفين في نفس الوقت.
  • يمكنك إعادة إرسال الرسالة الصوتية التي استقبلتها إلى صندوق البريد الصوتي لشخص أخر.
  • يمكنك إضافة مقدمة صوتية للرسالة التي تعيد توجيهها إلى شخص أخر.
  • يمكنك عمل بث للرسالة الصوتية حيث تستطيع إرسالها إلى العديد من الأشخاص في نفس الوقت.
  • يمكن الإحتفاظ بالرسائل الصوتية لوقت غير محدد.
  • تتلقى تنبيهًا في حالة وصول رسالة صوتية إلى صندوقك البريدي من خلال هاتفك.
  • يمكنك إضافة عبارات ترحيبية مختلفة على حسب المتصل عليك.
  • يمكن الآن نقل الرسائل الصوتية والاحتفاظ بها على وسائل تخزين متعددة، كما يمكن إرسالها كملحق في بريد إلكتروني.

كل هذه المميزات والخدمات تتوقف على مزود الخدمة وشركة الاتصالات التي تتعامل معها.

 

للاطلاع على المزيد من المقالات والتقارير حول الهواتف الذكية ونظم التشغيل والتطبيقات تابعوا شروحات موقعكم فون هت.

كيفية إعداد الخدمة في الهواتف التي تعمل بنظام الأندرويد

 

 

كل ما سوف تحتاج إليه هو رقم البريد الصوتي الخاص بك وهذا الرقم تحصل عليه من خلال الاتصال بخدمة العملاء الخاصة بمزود الخدمة.

عليك الاستفسار جيدًا على كل التفاصيل والمقابل الذي سوف تدفعه في مقابل تفعيل الخدمة.

  • الآن كل ما عليك هو فتح هاتفك الأندرويد ثم الدخول إلى الإعدادات Settings.
  • إختر مكالمات Call أو هاتف Phone من الخيارات التي تظهر لك.
  • قم باختيار البريد الصوتي Voicemail.
  • أدخل الآن إلى إعدادات البريد الصوتي وقم بإدخال الرقم الذي زودك به موظف خدمة العملاء في شركة الاتصالات.

هذه هي الخطوات الأصلية التي يجب اتباعها والتي قد تختلف في بعض الخطوات على حسب نوع الهاتف ونسخة الأندرويد المستخدمة.

 

كيفية إعداد الخدمة في هواتف الايفون

 

 

هنا عليك الدخول إلى تطبيق الهاتف من خلال الأيقونة الخضراء في واجهة الهاتف واتباع الخطوات التالية :

  • بعد ذلك سوف يكون عليك إختيار البريد الصوتي Voicemail من خلال الضغط على الايقونة أسفل يمين الشاشة.
  • اختر بعد ذلك الإعداد الآن Set up Now.
  • سوف يطلب منك إدخال كلمة السر مرتين كما هو معتاد.
  • يمكنك الآن تسجيل عبارة ترحيب من خلال اختيار تخصيص Custom وبعدها إبدأ التسجيل.
  • بعد الإنتهاء يجب عليك الضغط على حفظ أو Save.

كل ما يتطلبه الاطلاع على رسائلك الصوتية هو الذهاب إلى تطبيق الهاتف ومن ثم إختيار البريد الصوتي Voicemail.

 

كان هذا الدليل الشامل لكل ما تريد معرفته عن خدمة البريد الصوتي عبر موقعكم فون هت…

في انتظار آرائكم واستفساراتكم حول كل ما يشغلكم في عالم الموبايل من خلال التعليقات ويسعدنا الرد عليها دومًا.

عن الكاتب

محمد فؤاد حموده

مدون مهتم بالمجال التقني والتسويق ورفع الإنتاجية، وأيضًا بالترجمة والعمل الحر وزيادة المحتوى العربي المفيد على شبكة الإنترنت.

اكتب تعليق